h1

{مساءُ مراهق}

فبراير 9, 2013

36505_277644382364050_1175261194_n

وَكَتبتُ هذا المساء بعضاً من مشاعرى التى أصبحت وأمست متشابه كعيون الصينين أنه حالُ أيامى فى هذه المرحله العمريه , تشابه” تام !!

فصباح  كأمس وأمس” كغد لدرجة أنى فى بعض الأحيان لا أستطيعُ ان أميز بين الأيام  بعضُها من بعض !! فأنا ومشاعرى فى سكونٍ تام عجباً يازمانى عجباً بل عجباً يانفسى وعقلى عجباً !

أننى الأن فى المرحله التى تحددُ بناء الشخصيةِ وترسمُ الذات  أنها وكما يسمونها {مراهقه} وكما أُسميها أنا {مُنامقه} فهى تأنقُ المرء لكى تجعله شخصيه مستقبليه نافعه لنفسه وغيره , ولكن ياترى لماذا أنا أُدركُ ذلك ولا أستطيعُ أن أعيش تلك الفترةِ على أرض واقعى ؟!؟!

أنهُ أنا دائماً أستعجال فى  أستعجال  للأشياء لا أستطيعُ الأنتظار مع أنى أعلم أن من استعجل الأشياء قبل أوانها عقوب بحرمانها ولكن مازالتُ لا أدركُ ذلك بعد لا أعلم أعِناد أم لا مبالاه !!

فأنا عندما أرى رجلاً يركبُ سيارةً فاخره ويلبسُ ثياباً نفيسه ويعيشُ فى مكانٍ أشبه بقطعةٍ من الجنه ويجلسُ على كرسىٍ فى مكتبه كأنه مالِك” لا يفعل شئ سوى الأمضاء والموافقه بنعم أو لا وفى النهايه يحصلُ على مبلغٍ من المال يكادُ أن يبلغ حد الخيال حين ذلك أكونُ أنساناً أعور فأنا نظرتُ إلى الجزاء ولم أنظر إلى ماقدم من أعمالٍ سالفه أهلتهُ لهذه المكانه

أنهُ ومع الأسف معظمُنا كذلك فلقد أصبحنا نعيشُ فى زمانٍ أعور والسبب هو نحن !!

لقد أعطى الله سبحانه وتعالى لنا عينان لكى نرى الشئ صحيح كامل لا عين واحده لكى نرى الانصاف , نحنُ دائما ننظرُ إلى نصف الشئ المريح ونتمنى بقائه وننظر إلى النصف الاخرى المتعب ونتمنى زواله وكأننا لا ندرك أنهُ لولا التعب ماشعرنا بالراحه ولولا العمل ماجاء الأجر !

يقولون :. ان المرء إذا لم يرى إلا الضوء ولم يسمع إلا الصوت فأنه فى الحقيقه لا يسمع ولا يرى !!

نعم أنه لغزُ من ألغاز هذه الحياه أنهُ العالمُ الأخرى أنه وبكل وضوح ماوراء الحقيقه الساذجه أتحدثُ  أنهُ الخيال الإيجابى !

يجب علينا أن نرسم الخيال ونجعله جسراً نعبرُ به نحو أرضِ الأحلام  فإذا ماعبرنا بسلام علينا أن نستقل وسيلة تحقيق توصلنا إلى حيثُ الهدف ولا يوجد وسيله على أرض الأحلام إلا العمل فإذا ما أنتهى العمل إلى التحقيق لانكون بذلك أنتهت حياتنا ! فالحياه زرع” وحصاد فأجدادونا زرعوا ونحنُ الأن نحصد وها قد قارب المحصولُ على النفاد وجفت الارض ُوأوشكت على البوار,

علينا أن نزرع شيئاً لكى يحصد الآخرون بعدنا ,فإذا كنا سنزرع فلنتنوع فى الزروع فهذا يزرعُ صدقاً وأدباً ,وذاك يزرعُ وفاءً وعدلً , وهؤلاء يزرعون علمً ووعياً, وهنا يكون التناغم فى الزرع والفائده فى الحصد والمنافعُ الجاريه بعد الفناء ,

أزراعو الأرض ماتحبون أن يكون فى أبنائكم , أزراعوا مالم تحصدونه وتمنيتمُ دوماً أن يكون أجداداكم قد زرعوه ولاتنتظرُ الجزاء من أحد فكونوا كالنجوم تنيرُ الأرض ليلاً دون ان تنتظر من ينظر إليها ويقول شكراً,

وأعلم أن ما قدمت سيأتيك إن لم يكن فى دنيا سيكون فى أخره وإن كان هناك جزاء فهو رمزى لايعادل شئ من جزاء الأخره .

والآن سأُنهى ليلى وأغلقُ مذكراتى الفقيره وأنا مدرك ثلاث قواعد نحو هذه الحياه ونحو مستقبلى كمراهق بل أقصد كمنامق :.

أولها:. أنه أرضُ زرعٍ وحصاد

ثانيهما:. الخيال جسر” نعبرُ به نحو الأحلام والعملُ وسيلةُ تحقيق

ثالثهما:. لاتنتهى حياةُ المرء بتحقيق أحلامه فإن من حصد حلماً يجب أن يزرع املاً لمن بعده ….

                                                بقلمى:,

                                                                 محمد خير

Advertisements

2تعليقان

  1. إ ن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها ..
    ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..
    الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك ..
    إذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك …
    واذاأردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..
    وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك ..
    إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..
    واذاأردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك فاستمع
    إليهم لتفهمهم أولاً ..
    لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .

    انه صدى الحياة.. ستجد ما قدمت وستحصد ما
    زرعت


  2. كم أسعدتنى كلماتك سيدتى كثيراً أنرتم برقى حروفكم ^___^



اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: